حالات إنسانية

نجرانية تعول أسرة وتعيش ظروف قاسية ومهددة بالسجن بحاجة لفزعة أهل الخير

أم فهد سيدة نجرانية هجرها زوجها منذ ثمان سنوات وهي من تعول الأسرة أبناء وبنات, فرحت ببكرها فهد حينما تم قبوله في العسكرية في مدينة تبوك, لكنه توفي في حادث سيارة وهو في طريقه إليها إلى نجران.

تدفع الإيجار وتقوم بواجبات الأسرة وهي لا تملك شيئاً, إظطرتها الظروف القاهرة للإستدانة وكانت تقضي هذا بذاك حتى وصلت لمرحلة لم تعد قادرة فيها على الإحتمال.

أحدهم يطالبها بمبلغ 45000 ريال وأخر يطالبها بمبلغ 10000 ريال, وجميعهم قد أوقفوا خدماتها وأصدروا بحقها أمر قبض وحبس ولم تترك معهم محاولة إلا وقامت بها لتحمي أسرتها من الضياع في حال تم سجنها.

حتى العلاج الذي تأخذه باسم والدها الطاعن في السن من المستشفى لم تعد قادرة على استلامه وهي مريضة بالقلب.

ولدها المرحوم فهد كان كفيلها وكانت تقبل أقدام صاحب الدين ليرفع عنه إيقاف الخدمات لأنه متعين جديد في العسكرية وكانت تخشى على مستقبله, وقد فارق الحياة رحمه الله وأعاظها خيراً فيه.

قالت : "كنت اتنفدا راعي الدين واحب ارجيله لجل يرفع عن ولدي وقف الخدمات خوف على مستقبله, فعيّا ربي بالصبي له الحمد والشكر".

حالة إنسانية مؤلمة ذكرت لكم منها بعض ما فيها من معاناة, ومجتمع نجران فيه الخير وأهل الخير الذين بإمكانهم إنتشال أم فهد مما هي فيه من قسوة الظروف والحياة.

لديها شهادة وفاة ولدها وصك إعالتها للأسرة وكل ما يثبت حالتها.

أملها في الله وفي فزعة أهل الخير لها ولأولادها وبناتها.

هذا رقمها لمن يرغب في مساعدتها والفوز بالثواب والأجر العظيم من أكرم الأكرمين 0536961115 , والله يكتب أجره ويجزاه خير ويبارك له في ماله وعياله.

tahnoon logo 02 03

كاتب وروائي

ناشط وناقد إجتماعي

القائمة البريدية :

لتكون على اطلاع دائم بكل ما هو جديد لدينا أدخل بريدك هنا

عدد الزوار :

287794
Today
Yesterday
This Week
Last Week
This Month
Last Month
All days
34
801
2386
277580
53973
43605
287794

Your IP: 54.92.128.223
2017-07-26 00:45