حالات إنسانية

أتتني الكشوف المرفقة من فاعل خير يقول بأنهم أسر محتاجة ويعيشون حياة صعبة وقاسية, منهم الأرامل ومنهم المطلقات ومنهم الأيتام ومنهم أهالي سجناء ومنهم كبار السن ومنهم من جارت عليه الحياة ومنهم من لا يوجد في ثلاجة بيته سوى الهواء ومنهم من لا يوجد لديه ثلاجة في الأصل ومنهم من هو بحاجة لأغراض رمضان له ولزوجته وأطفاله ومنهم من يحتاج للملابس والحاجيات مثل المكيفات والغسالات والأواني المنزلية وغيرها الكثير مما يوجد لدينا ولسنا بحاجته.

أم فهد سيدة نجرانية هجرها زوجها منذ ثمان سنوات وهي من تعول الأسرة أبناء وبنات, فرحت ببكرها فهد حينما تم قبوله في العسكرية في مدينة تبوك, لكنه توفي في حادث سيارة وهو في طريقه إليها إلى نجران.

عائلة أيتام نجرانية تعيش تحت الصفر, 9 أفراد ما بين الذكور والإناث, يعولهم شقيقهم الأكبر البالغ من العمر 26 سنة, يحمل مؤهل الثانوية العامة وقريب الى الله في صلاته وأخلاقه الطيبة لكنه يعاني من مرض الصرع

يوجد لدي 15 أسرة في نجران تعيش الفقر والعوز, وبها أطفال أيتام ومعاقين, ويتفاوت عدد أفراد الأسرة ما بين الخمسة والثمانية أفراد.

تم تشخيص حالته بحساسية القمح من خلال المنظار ويحتاج إلى حمية غذائية من مادة الجلوتين مدى الحياة.

الصفحة 1 من 5

tahnoon logo 02 03

كاتب وروائي

ناشط وناقد إجتماعي

القائمة البريدية :

لتكون على اطلاع دائم بكل ما هو جديد لدينا أدخل بريدك هنا

عدد الزوار :

287838
Today
Yesterday
This Week
Last Week
This Month
Last Month
All days
78
801
2430
277580
54017
43605
287838

Your IP: 54.92.128.223
2017-07-26 00:47